فتح في صفحة مستقلة

العودة   Trading & Marketing > الاقسام العامة > منوعات 2014 - فنانين 2013 - توبيكات - برامج - صور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منوعات 2014 - فنانين 2013 - توبيكات - برامج - صور كاريكاتيرات 2015 , مناظر طبيعيه 2014, صور مرعبة , خلفيات, صور حب 2013 ,صور رومانسيه 2012 , صور فنانات 2012 , صور مطربين 2015

قواعد هامة لمجاهدة النفس ,حتى لا نقف موقف حسرة بعد رمضان،كيف تواجه نفسك,مواجهة النفس

قواعد هامة لمجاهدة النفس ,حتى لا نقف موقف حسرة بعد رمضان،كيف تواجه نفسك,مواجهة النفس والتغلب عليها , الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ فمواسم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-04-2017, 10:42 PM
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Tue Oct 2011
المشاركات: 140,513
افتراضي قواعد هامة لمجاهدة النفس ,حتى لا نقف موقف حسرة بعد رمضان،كيف تواجه نفسك,مواجهة النفس

قواعد هامة لمجاهدة النفس ,حتى لا نقف موقف حسرة بعد رمضان،كيف تواجه نفسك,مواجهة النفس

قواعد هامة لمجاهدة النفس ,حتى لا نقف موقف حسرة بعد رمضان،كيف تواجه نفسك,مواجهة النفس والتغلب عليها ,





الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
فمواسم الطاعة ومن أعظمها رمضان سريعة الانقضاء، فلا يلبث رمضان قادمًا إلا وينادي بالرحيل، وكم من رمضان مر علينا وأثـَّر في نفوسنا رحيله؟!
إنه لابد من الاستعداد لرمضان بقلب حي واجتهاد تام، والأمر مداره -والله أعلم- على ذهاب قسوة القلب؛ فالقلب هو الأساس في الأعمال:(أَلاَ وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلاَ وَهِىَ الْقَلْبُ)(متفق عليه)، كما أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بيَّن خطورة أمر القلب بقوله: (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَنْظُرُ إِلَى أَجْسَادِكُمْ وَلاَ إِلَى صُوَرِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ)(رواه مسلم)، فإذا كان للقلب هذه المكانة العظمى، فتركه وإهماله وعدم العناية: ضعفٌ في العقل، وقلة في الفهم!


ومما يدل على أهمية القلب القصوى أن:



- القلب هو وعاء الإيمان أو الكفر.
- والقلب هو وعاء الإخلاص أو النفاق والرياء.
- وهو وعاء ذكر الله أو الغفلة عنه.
- وهو وعاء السعادة أو الشقاء.
- وهو وعاء التقوى أو الجرأة على حرمات الله.
- وهو وعاء الرحمة أو القسوة والغلظة.
- وهو وعاء الشجاعة أو الجبن.
- وهو وعاء العلم أو الجهل.
- وهو وعاء الحب والبغض.
- وهو وعاء التواضع أو الكبر.
- وهو وعاء الاطمئنان أو القلق والاضطراب.

كل ذلك في القلب... ألا يدل هذا كله على خطورة أمر القلب وأهميته؟!

"إذا أردنا صلاحًا للقلب، وذهابًا لقسوته فلابد من خطوتين:
1- التخلية.
2- التحلية

ويقصد بـ"التخلية": إزالة ما في القلب من آثام وذنوب، ومعاصٍ، وشهوات، وشبهات، حتى يصلح القلب لاستقبال الأعمال صالحة، والأخلاق فاضلة.

وأول خطوات التخلية هي: "التوبة"، والتوبة لابد من اجتماع القلب والجوارح على إرادتها؛ لتؤثر في النفس صلاحًا وتغيرًا.



ولتحقيق التوبة لابد من

1- نسيان الذنب إن كان يهيج الخواطر للعودة للمعصية.
2- هجر أماكن المعصية.
3- تغيير الرفقة والالتصاق بالصالحين.
4- الانشغال الدائم بما ينفع.
5- قصر الأمل ودوام ذكر الموت.
6- تعويد النفس على فعل الحسنات والإكثار منها.
7- عدم استثقال التوبة واستصعاب الالتزام.
8- دفع التسويف.
9- عدم الاعتذار عن التوبة والتعلل والبحث عن المبررات.
10- عدم الاغترار بستر الله وتوالي نعمه.
11- الصبر على الابتلاءات التي تقع على التائب بعد التوبة.

ثم تأتي الخطوة الثانية وهي "التحلية":ويقصد بها أن تحل الأعمال الصالحة في القلب محل الأعمال السيئة، والقلب بعد التوبة لا زالت به بعض جراحات المعاصي ويـُخشى عليه؛ ولذا كانت أول خطوات التحلية: "المشارطة"
والمشارطة: حوار داخلي بين الإنسان ونفسه معاهدًا ربه -سبحانه وتعالى- على أداء شعائر وعبادات، ومناسك، وأخلاقيات يلتزم بها العبد حتى الممات.
والمشارطة تكون مع التدرج في الأعمال، كما لو عاهد نفسه على أداء الصلوات الخمس أول وقتها في جماعة؛ ليحقق الحديث، فعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-أَيُّ الأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟ قَالَ:(الصَّلاَةُ عَلَى وَقْتِهَا). قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ:(ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ.... ) (متفق عليه).
فإذا واظب على الفرائض فلينتقل إلى النوافل؛ ليحقق حديث:(وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ)(رواه البخاري).

ثم ينتقل إلى تذوق حلاوة الصلاة بالليل؛ فيشترط على نفسه أن يصلي مرة في الأسبوع قيامًا في جوف الليل، ثم يتدرج حتى يكون في كل ليلة.
ثم يشترط على نفسه ألا يخرج من صلاة فريضة أو نافلة حتى يخشع قلبه، وتدمع عينه.

وهكذا يمكن للعبد أن يتدرج في سائر العبادات، مثلاً: من كان منقطعًا عن القرآن يتخذ قراره ويشترط على نفسه أن يقرأه؛ فيبدأ بنصف جزء قراءة يوميًا فهي لا تحتاج منه أكثر من ربع ساعة تقربه إلى ربه، فإذا ذاق حلاوة القرآن رفع المشارطة من نصف جزء إلى جزء كامل يوميًا، ثم يتدرج ليختمه في كل أسبوع مرة.

ثم لينتقل إلى مقام التعلم والتعليم؛ ففي الحديث: (خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ) (رواه البخاري)، ثم إذا أراد مزيدًا من الارتقاء فليعش مع القرآن آية آية، وسورة سورة، متفكرًا ومتدبرًا، وعاملاً بما فيه.

من كان قاطعًا لأحد أبويه أو لأحد من أقاربه، أو أرحامه، أو جيرانه؛ فيتوب إلى الله -تعالى-، ويشارط نفسه أن يكون أبر الناس بأبويه، وأوصلهم لأرحامه وأكرمهم لجيرانه، وأوفاهم لأصدقائه، فيقرر أن يقوي هذه الصلات بالسؤال، والهدية، والزيارة، والمشاركة في الأفراح والأتراح.
لكن هذه المشارطة تتحول إلى رغبات وأمان وأحلام ما لم تكن مشفوعة بمجاهدة للنفس؛ تحملها على المكارم حملاً، وتردعها عن السفاسف ردعًا.
إذاً فالمجاهدة: هي حمل النفس على أداء الواجبات، والتزام المكارم والمروءات، وترك المحرمات، والترفع عن السفاسف والمكروهات؛ قال الله -تعالى-: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)(العنكبوت:69).

قال ابن القيم -رحمه الله-:"لا يكون العبد ربانيـًا إلا بالمجاهدة".
ولمجاهدة النفس قواعد:
1- إحياء حب الله -تعالى- في القلب حتى يكون حبه أرقى من حب النفس، والأهل، والمال، والولد، وذلك بالإكثار من النظر في الكون المنظور، والكتاب المسطور، ودوام الذكر والتلذذ بصلاة الليل، وصيام النهار.
2- إحياء الخوف من الله -تعالى- بمطالعة مصارع الظالمين ومآلات المفسدين، ويتذكر الموت وسكراته، والقبر وظلماته، والحشر وأناته، والصراط وسقطاته والنار ولهيبها، وجهنم وسعيرها.
3- قوة الإرادة والعزيمة على مواجهة النفس بـ "الخوف والرجاء"، و"الرهبة والرغبة"، واليقين أن العبد مهما كان ضعفه إذا لجأ إلى ربه واستعان به أعانه.

وهكذا لنجعل رمضان نقطة للانطلاق والتغير؛ حتى لا نقف موقف حسرة بعد رمضان، ونردد: مضى رمضان!!



منقول

:aaa73::aaa73::aaa73::aaa73::aaa73::aaa73::aaa73:: aaa73:
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 09:42 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
LinkBacks Enabled by vBSEO 3.6.0 © 2011, Crawlability, Inc.
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى
فتح في صفحة مستقلة